قنبلة سكانية؟ كيف خدعنا!

الإعداد للغة العربية : فاطمة عيسى

في المقابلة التي أجرتها قناة كندية مع مؤلفي كتاب الأرض الفارغة Empty Planet يتضح لنا -نحن المشاهدين- مرة أخرى أن استخدام النمذجة الفاسدة من منظمات الأمم المتحدة والإعلام الموجه قد ساهم في الترويج لأطروحة انفجار السكان على نحو مخادع وعلى مدى طويل.

وإن حملات تحديد النسل 1 المتواصلة منذ عقود- والتي استبدلت اسميا ب تنظيم النسل– وما رافق تلك الحملات من توزيع تطعيمات ملوثة بهرمونات العقم2 و تطعيمات أخرى من آثارها الجانبية التسبب بالعقم ٣، كل ذلك ساهم بالإسراع من تخفيض سكان الأرض بخطى جادة.
وشدد على الاطلاع على فيلم Soylent Green -و الذي أنتج عام ١٩٧٣ وتستعرض لقطات منه في بداية المقابلة – حيث يتوفر الملخص على الويكيبيديا٤ . تدور أحداث هذا الفيلم في العام ٢٠٢٢ وجرى الترويج من خلاله لواقع مرير سوداوي نتج عن الانفجار السكاني والتغير المناخي ونقص في موارد الطبيعة. ونجد مفاجأة الفيلم الصادمة في حقيقة مصدر الغذاء الذي تبيعه إحدى الشركات لغالبية السكان من العامة والذي ادعت أن مصدره نباتي العدس والصويا. لكن أيا من الانفجار السكاني أو التغير المناخي أو نقص موارد الأرض ليس مبنيا على حقائق أو نمذجة صحيحة كما يروج له الدافعون باتجاه تحديد النسل.

هنا ترجمة التقديم من المقابلة الأصلي على قناة tvo مع مؤلفي الكتاب :


تلوح في الأفق تنبؤات رهيبة بشأن أزمة اكتظاظ وشيكة في الخيال البشري لعدة قرون. يقول داريل بريكر وجون إيبتسون المؤلفان المشاركان لكتاب “الأرض الفارغة: صدمة انخفاض سكان العالم” إن هذه التوقعات مبالغ فيها إلى حد كبير.
في الواقع ، فإن عدد سكان العالم آخذ في الانخفاض. ينضم المؤلفان إلى برنامج The Agenda لمناقشة الأرض الآخذة في الانكماش والتحديات العديدة التي يفرضها.

وقد عملت على ترجمة المقابلة كاملة للغة العربية لبيان -من خلالها- دليلا جديدا على التلاعب الاحصائي والذي تقدمه مؤسسات دولية وتجاريه جهات رسمية.

١ تحديد النسل: وسائل ووقائع – مجلة البيان https://novax.org/?p=2659
٢ بيان الكنيسة الكاثوليكية في كينيا: صرخة ضد التعقيم الخفي! https://novax.org/?p=848

٣ الحقيقة المقلقة وراء تطعيم فيروس الورم الحليمي البشري – بقلم كندلي نيلسون https://novax.org/?p=3909

٤ https://en.wikipedia.org/wiki/Soylent_Green

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *