لا للتطعيم

0

دعوة لتعديل مواد التطعيم في قانون حقوق الطفل – دولة الكويت

فاطمة عيسى 28 يناير,2018

١٧ نوفمبر ٢٠١٧

السادة رئيس وأعضاء مجلس الأمة الموقر / دولة الكويت

الموضوع: دعوة لتعديل مواد في قانون حقوق الطفل رقم ٢١ لعام ٢٠١٥

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أما بعد،

نتوجه إليكم بهذه الرسالة المفتوحة، لنقدم اعتراضنا على البنود التالية الواردة في قانون حقوق الطفل١ وندعوكم لتعديلها :
مادة رقم ١٨ حول تطعيم الطفل وتحصينه؛ في النص: «يجب تطعيم الطفل بالمواعيد وتحصينه بالطعوم الواقية من الأمراض المعدية».
مادة رقم ٧١ بند ١؛ في النص: «الإهمال ومن أمثلته: عدم تقديم الرعاية الصحية الوقائية للطفل (مثل التطعيمات)».
مادة رقم ٨٣؛ في النص: «مع عدم الإخلال بأي عقوبة أشد ينص عليها قانون آخر ، يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على ستة أشهر وغرامة لا تزيد عن ألف دينار أو بإحدى العقوبتين كل ولي أمر أو وصي أو مكلف قانونا برعاية طفل لم يبادر إلى تحصينه بالطعوم والأمصال واللقاحات ضد الأمراض المعدية وأمراض الطفولة وفقا للنظم والتعليمات الصادرة من الجهات الطبية المختصة».

إن المواد أعلاه تتعارض مع الحقوق الأساسية التي كفلتها الشريعة والقوانين.

أولا: الحقوق المدنية

في الإعلان العالمي لأخلاقيات البيولوجيا وحقوق الإنسان لعام ٢٢٠٠٥، نصت المادة السادسة في بندها الأول: «لا يجوز إجراء أي تدخل طبي وقائي وتشخيصي وعلاجي إلا بعد إبداء الشخص المعني قبوله الحر والمسبق والواعي، استنادا إلى معلومات وافية. وينبغي أن يكون القبول، حيثما اقتضى الأمر، صريحا وأن يتسنى للشخص المعني سحبه في أي وقت ولأي سبب كان دون أن يلحقه ضرر أو أذى».

وإذ نستشهد بالقرار الوزاري (الصادر عن المجلس الوزاري/دولة الكويت رقم ٣٣ لعام ٢٠١٧) الهادف لاعتماد لائحة حقوق المرضى والقرار الوزاري (٣٠٧ للعام ٢٠١٥) عن اعتماد إجراءات الحصول على الموافقة الحرة المبنية على المعرفة من المريض٣، فإننا نؤكد أن حقوق سليم البنية واجبة المراعاة أيضا من قبل الكادر الصحي، وأن الموافقة الواعية (Informed Consent) من قبل ولي الأمر شرطٌ لا ينبغي تجاوزه عند تقديم اللقاحات.

إن إطلاق تهمة «الإهمال» على مَن لا يقوم بتحصين أطفاله لا تستند لأسس سليمة: فمن حيث المبدأ يتوجب على أولياء الأمور الاطلاع مسبقا على إيجابيات وسلبيات أي قرار صحي قبل اتخاذه. ومن باب أولى -كذلك هو حقهم- اتخاذ القرارات الصحية الأنسب لأطفالهم وفق ولايتهم. لذا فإن رفض ولي الأمر «التطعيم» لا يمكن عَدُّه إهمالا، بل قرارا مستندا إلى أهلية ولي أمر يختار فيه الأفضل لأطفاله.
ولا يتوجب اعتبار رفض ولي الأمر لتطعيم طفله ضمن بند الإهمال، بل الواجب أن تقدم الكوادر الصحية الإرشاد حول اللقاحات لولي الأمر كاملة، وأن يشمل هذا ذكر مكونات التطعيم والآثار السلبية المحتملة وفعاليته وجرعاته التعزيزية اللازمة؛ كما ينص الإعلان العالمي لأخلاقيات البيولوجيا وحقوق الإنسان.

ثانيا : المخاطر الطبية

من الموثق طبيًا حدوث آثار عكسية حادة -بعد التطعيم- عند بعض متلقي اللقاحات. ولم يتوصل العِلمُ -بعد- لفحوصات تكشف -قبل التطعيم- من سيتأثر سلبا به، بحيث يمكن طلب إعفاء طبي قبل حدوث الضرر. وفي النشرة المرفقة مع أي لقاح، يوجد قسم (الآثار العكسية) وقسم (أضرارٌ مبلغٌ عنها بعد التسويق). كذلك فإن الاطلاع على دراسات حول التأثيرات غير المحددة من تلقي اللقاحات ( non-specific effects ٤) تُلزمنا الحذر؛ فقد خلصت دراسات٥ بأن لقاح الثلاثي البكتيري DTP قد تسبب برفع مخاطر الوفاة لرضّع مطعمين (أعمار ٣-٥ أشهر) إلى عشرة أضعاف مقارنة مع رضع غير مطعمين. وبالاطلاع على مقدار التعويضات التي دفعتها محكمة اللقاح الأمريكية (على سبيل المثال) منذ العام ١٩٨٦ لمتضرري اللقاح -التي بلغت قرابة أربعة مليارات دولار (٣,٧٧٤,٩٨٦,٠٢٢ دولار أمريكي- تقرير نوفمبر ٢٠١٧٦)- ليؤكد بأن اللقاحات ليست آمنة بالقدر الذي تحسبه مؤسسات الصحة المحلية.
كذلك فإن الاطلاع على حالات فشل التطعيم الموثقة في دراسات٧ وعلى تسبب اللقاح بالمرض ذاته٨، لهو مؤشرٌ إضافي بأن التطعيم لا يمكن عدّه إجراءً طبيا حميدا خاليا من أي عواقب.

ثالثا : شرط حصول الإذن بالعلاج ومحاذير شرعية حول مكونات التطعيم

إن اشتراط أخذ إذن المريض كامل الأهلية أو ولي أمره هو مسألة لازمة قبل العلاج (قرار ٦٧- مجمع الفقه الإسلامي الدولي٩). ومن الناحية الشرعية، فإن القبول الحر الواعي قبل تلقي اللقاحات هو شرط لا يجب تجاوزه ولا يجب نقل ولايته تلقائيا لوزارة الصحة.
من جانب آخر تحتوي مكونات اللقاحات وطرق تصنيعها١٠ على مخالفات لا يقبلها المسلم استنادا لآراء شرعية معتبرة١١؛ فمن مكونات بعض اللقاحات جيلاتين مستخلص من خنازير. كذلك يجري استزراع بعضها في خلايا من أجنة بشرية أُجهضت قبل عقود١٢، وفي أعضاء حصدت من حيوانات كقردة وكلاب، واستخلاص بلازما دم من جنين العجل الحي١٣. كما تحتوي على مكونات ضارة عصبيا كمركب الزئبق وأملاح ألمنيوم١٤ وأخرى مؤثرة على قدرة الإنجاب كالبوليسوربات 80 والبوْرَق ١٥.

السيد الرئيس،
السادة أعضاء المجلس،

في الوقت الذي تبادر فيه وزارة الصحة بالضغط على أولياء الأمور للرضوخ قسريًا لتطعيم أطفالهم، فإنها لا تقدم ضمانات حول أمان تلك اللقاحات سواء عبر المدى القصير أو البعيد. والحق أن علم التطعيم لا يزال يقف متأخرا عن المستوى المطلوب لضمان الصحة العامة، كإجراء طبي يُقدَّم للملايين. كما أن حوادث تلوث اللقاحات مؤشرٌ آخر على ضعف الرقابة المفروضة على صناعة اللقاحات.
ومن تلك الحوادث تلوث لقاح شلل الأطفال الفموي بفيروس التورم من قردة SV40١٦، وتلوث لقاح الروتا بفيروسات من خنازير١٧، وتلوث بالجليفوسات (مادة مبيد راوند أب الفعالة١٨)، وتلوث بعناصر غير معلن عنها (دراسة١٩ دراسة٢٠)، وتلوث بسموم بكتيرية في لقاح الإنفلونزا٢١، وتلوث بفيروس انفلونزا الطيور في لقاح الانفلونزا (فضيحة باكستر٢٢)، وتلوث بهرمون βhCG٢٣ المسبب للإجهاض والعقم في لقاح الكزاز.

وفي إشعار وزارة الصحة (المرسل مؤخرا والخاص بالتطعيم في المدارس للعام الدراسي الحالي٢٠١٧-٢٠١٨)، ذكّرَت الوزارة أولياء أمور الطلبة بعقوبات قانون حقوق الطفل في حال عدم المبادرة بتطعيم أطفالهم. فيما كان ينبغي أن تبادر الوزارة بتقديم معلومات وافية حول الأضرار المحتملة من اللقاحات، لحصول الموافقة الحرة المبنية على المعرفة من قبل ولي الأمر.
وبهذا فإن من الضروري توفير قاعدة بيانات محلية عن الحالات العكسية لتلقي اللقاحات عبر برنامج مستقلٍ لرصد أضرار التطعيم، يتمكن -من خلاله- أولياء الأمور وكوادر الصحة والمختصون من التبليغ المباشر عن الضرر.
ومن هنا نذّكر بأن العلاقة القائمة بين وزارة الصحة والمواطنين هي علاقة مبينة على الثقة والاحترام، وليس على عقوبات وتهديدات.

السيد الرئيس،
السادة أعضاء المجلس الموقر،

إن التطعيم – وكإجراء طبي يحمل مخاطر على متلقيه قد تصل لحد الشلل والوفاة- دفع عددا من الدول المتقدمة لإنشاء برامج لتعويض المتضررين منذ عقود٢٤ ؛ من تلك الدول ألمانيا والسويد والمملكة المتحدة والتي ينعم مواطنوها بالتطعيم الاختياري. وفي الولايات المتحدة الأمريكية، فإن معظم الولايات تسمح بإعفاءات من التطعيم استنادا لأسس دينية وفلسفية يستفيد منها -عندهم- المسلمون وغيرهم٢٥.

لقد عايشت العديد من الأمهات أضرارًا أصابت فلذات أكبادهن بعد التطعيم، كما يسود القلق لدى الآباء من فرض لقاحات لا يمكن ملاحقة أضرارها قضائيا، وبهذا فإن المطلوب الآن هو تسجيل شهاداتهم والاطلاع على شكاويهم والتحقق من مصادر قلقهم وتعويض المتضررين منهم.

نتطلع إلى حكمتكم في إجراء تعديلات على المواد ١٨ / ٧١ / ٨٣ لتتوافق مع الحقوق الأساسية التي كفلها الشرع والقانون، كما ندعوكم لإنشاء برنامج وطني لرصد أضرار التطعيم وتعويض متضرريه في دولة الكويت، كخطوة سابقة في المنطقة العربية.

والله الموفق،

الموقعون

د. عبد المجيد قطمة
المتحدث الرسمي السابق للجمعية الطبية الإسلامية في المملكة المتحدة ومقدم برامج تلفازية وإذاعية عدة حول الصحة والإسلام.
د. أحمد الحربي
رئيس جمعية العلاج الطبيعي الأسبق – الكويت
ا. زهرة جمعة عبدالرضا ياديكار
اخصائية تغذية بالطب البديل – الكويت
م. فاطمة عيسى
مؤسسة حملة (لا للتطعيم الإجباري) في المنطقة العربية
ا. ‏علياء المؤيد
اخصائية تغذية وباحثة في الطب البديل والمكمل – البحرين

مصدر الرسالة الرئيسي: https://goo.gl/gmcQX5

المراجع
١. http://www.arabccd.org/files/0000/675/%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84%20-%20%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%8A%D8%AA.pdf
٢. http://unesdoc.unesco.org/images/0014/001461/146180a.pdf
٣. https://www.instagram.com/p/BW2m6wzDIZT/
٤. https://en.wikipedia.org/wiki/Non-specific_effect_of_vaccines
٥. http://www.ebiomedicine.com/article/S2352-3964(17)30046-4/abstract
٦. https://www.hrsa.gov/sites/default/files/hrsa/vaccine-compensation/VICPmonthlyreportNov2017.pdf
٧. http://novax.org/?p=141
٨. http://novax.org/?p=717
٩. http://www.iifa-aifi.org/1858.html
١٠. http://novax.org/?p=760
١١. https://islamqa.info/ar/219137
١٢. https://www.historyofvaccines.org/content/articles/human-cell-strains-vaccine-development
١٣. http://www.humaneresearch.org.au/campaigns/fetal_calf_serum#_ftn4
١٤. https://www.cdc.gov/vaccines/pubs/pinkbook/downloads/appendices/B/excipient-table-2.pdf
١٥. http://sanevax.org/wp-content/uploads/2011/02/Polysorbate-80-in-rats-Gajdova-et-al11.pdf
https://web.archive.org/web/20110725113454/http://echa.europa.eu/doc/candidate_list/svhc_supdoc_disodium_tetraborate_anhydrous_publication.pdf
١٦. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK221112/
١٧. https://www.fda.gov/BiologicsBloodVaccines/Vaccines/ApprovedProducts/ucm212140.htm
١٨. http://www.tonu.org/2016/08/31/vaccine-glyphosate-link/
١٩. http://medcraveonline.com/IJVV/IJVV-04-00072.pdf
٢٠. http://www.impfkritik.de/pressespiegel/2017020402.html?cmode=form&creplyto=8910
٢١. https://www.fda.gov/ICECI/EnforcementActions/WarningLetters/2014/ucm401719.htm
٢٢. http://www.ctvnews.ca/baxter-admits-flu-product-contained-live-bird-flu-virus-1.374503
٢٣. https://www.scirp.org/Journal/PaperInformation.aspx?PaperID=79901
٢٤. http://www.who.int/bulletin/volumes/89/5/10-081901/ar/
٢٥. http://www.nvic.org/faqs/vaccine-exemptions.aspx

Sharing is caring!

التعليقات مغلقه.

الدخول الى حسابك

نسيت كلمه المرور Password ?

الانضمام الى الموقع!

shares