التوحد والتطعيمات… الدراسة المخفية! – م. فاطمة عيسى

Sharing is caring!

“سنودن” آخر يخرج إلينا من مركز السيطرة على الأمراض الأمريكي CDC ليكشف ما أخفوه عن العامة ومجلس الكونغرس لمدة ١٣ عاما بإمر من رؤسائه

لقد أخفينا دراسات تشير بوضوح لارتباط تلقي المطعوم الثلاثي (الحصبة والحصبة الألمانية والنكاف) MMR بارتفاع حاد في إصابات التوحد وبالتحديد بين الذكور السود

في ذات الوقت  يرفض مركز السيطرة على الأمراض الأمريكي تسليم هذه الوثائق للكونغرس والتي أخفاها طوال السنوات ١٣ . يتزامن هذا الإخفاء مع شهادات من مسئوليه أمام الكونغرس كانت تنفي نفيا قاطعا وجود أي رابط بين سموم التطعيمات والارتفاع الحاد في إصابات التوحد بين أطفال أمريكا والدول المتبنية لسياسات التطعيم القسري.

إن الأرقام الرسمية عن أعداد الأطفال المصايين بالتوحد في وطننا العربي لا زالت طي الكتمان ولا زال الأهالي يعانون بصمتِ من يعتقد أنه وحده من دون سائر الناس يعاني من وباء التوحد.

للأسف أيها الآباء، لستم وحدكم.

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.