Press "Enter" to skip to content

دراسة البنتاغون: لقاح الإنفلونزا يرفع خطر الإصابة بفيروس كورونا بنسبة 36٪ (ودراسات داعمة أخرى) – روبرت ف. كينيدي جونيور

بقلم روبرت ف. كينيدي جونيور ، رئيس منظمة (الدفاع عن صحة الأطفال)
ترجمة / فاطمة عيسى

في 12 مارس عام 2020، عقد أندرسون كوبر، والدكتور سانجاي غوبتا في (قاعة المدينة العالمية) لقاء عن “حقائق كورونا والمخاوف.” خلال المناقشة ، قال أندرسون للمشاهدين: “مرة أخرى ، إذا كنت قلقًا بشأن الفيروس التاجي (كورونا) ، ولم تحصل على لقاح الإنفلونزا … يجب أن تحصل على لقاح الإنفلونزا.”

بوضع السلامة والفعالية للقاح الإنفلونزا جانبًا، فهل ادّعاء أندرسون -بأن لقاح الإنفلونزا يساعد الناس على محاربة كوفيد-١٩- يعدّ صائبا؟ الجواب المختصر: لا.

في الواقع ، تثبت نتائج العديد من الدراسات المنشورة (التي تمت مراجعتها من قبل نظراء) أن توصية أندرسون ربما كانت أسوأ نصيحة يمكن أن يقدمها للجمهور.

بالبحث في المطبوعات والوثائق ، الدراسة الوحيدة -التي تمكنا من العثور عليها- لتقييم لقاح الإنفلونزا والفيروسات التاجية هي دراسة أجرتها وزارة الدفاع الأمريكية عام 2020 وجدت أن لقاح الأنفلونزا يزيد من مخاطر الإصابة بالفيروس التاجي (كورونا) بنسبة 36٪. “قد يؤدي تلقي التطعيم ضد الإنفلونزا إلى زيادة خطر الإصابة بفيروسات تنفسية أخرى ، وهي ظاهرة تعرف باسم” تداخل الفيروس …فيروس “المستمد من اللقاح” مرتبط بشكل كبير بالفيروس التاجي … “فيما يلي النتائج:

دراسة البنتاغون 2020: لقاحات الإنفلونزا تزيد من خطر الإصابة بالفيروس التاجي بنسبة 36٪ 

عند فحص الفيروسات اللا-إنفلونزية على وجه التحديد ، كانت احتمالات الإصابة بالفيروس التاجي (كورونا) لدى الأفراد المطعمين أعلى بشكل ملحوظ عند مقارنتها بالأفراد غير المطعمين مع نسبة الأرجحية (الارتباط بين التعرض والنتيجة) تقدر ب 1.36. وبعبارة أخرى ، كان المطعم أكثر عرضة بنسبة 36٪ للإصابة بالفيروس التاجي.

تشير العديد من الدراسات الأخرى إلى ارتفاع المخاطر لالتهابات الجهاز التنفسي الفيروسية من جراء تلقي لقاح اﻹنفلونزا:

دراسة CDC 2018: يزيد لقاح الإنفلونزا من خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي الحادة اللا-إنفلونزية لدى الأطفال.

خلصت هذه الدراسة المدعومة من مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي الحادة (ARI) بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا بسبب فيروسات تنفسية – وبعد تلقي لقاح الإنفلونزا – مقارنة بالأطفال غير المطعمين خلال نفس الفترة.

الدراسة الاسترالية 2011: يضاعف لقاح الإنفلونزا خطر الإصابة بالفيروسات اللا -إنفلونزية مع زيادة خطر الإصابة بالإنفلونزا بنسبة 73٪.

وجدت دراسة (الحالات الإفرادية المقترنة بحالات ضابطة) لدى أطفال أستراليين أصحاء أن لقاحات الإنفلونزا الموسمية تضاعف خطر الإصابة بأمراض من فيروسات لا-إنفلونزية. وعموما، زاد اللقاح من خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي الحادة المرتبطة بالفيروس، بما في ذلك الإنفلونزا ، بنسبة 73٪.

دراسة هونغ كونغ 2012: زاد لقاح الإنفلونزا من خطر الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي اللا-إنفلونزية 4.4 مرات وضاعفت ثلاث مرات الإصابة بالتهابات الإنفلونزا.

وجدت تجربة (معشاة ذات شواهد بالغفل randomized placebo-controlled) في أطفال هونغ كونغ أن لقاح الإنفلونزا زاد من الأمراض التنفسية الحادة الفيروسية لا-إنفلونزية إلى خمسة أضعاف (OR 4.91، CI 1.04–8.14) ، وتضاعف خطر الإصابة بأمراض الإنفلونزا ثلاث مرات (OR 3.17، CI 1.04 – 9.83).

دراسة 2017: الأطفال المطعمون أعلى 5.9 مرة للإصابة بالالتهاب الرئوي وأكثر عرضة بنسبة 30.1 مرة لتشخيص حساسية الأنف، مقارنة بالأطفال غير المطعمين.

كان الأطفال -الذين تم تطعيمهم- أكثر عرضة بنسبة 30.1 مرة للتشخيص بالتهاب الأنف التحسسي و 5.9 مرة أغلى للإصابة بالالتهاب الرئوي مقارنة بالأطفال غير المطعمين.

دراسة 2014: كان الأطفال المطعمين بلقاح الإنفلونزا أكثر عرضة 1.6 مرة من الأطفال غير المطعمين للإصابة “بمرض شبيه-الإنفلونزا” (ILI).

وهناك المزيد من الأبحاث المنشورة

وجد التحليل الشامل لدراسات لقاح الإنفلونزا المنشورة -والذي أجرته منظمة كوكرين لعام 2010 التي تحظى باحترام كبير – أن لقاح الإنفلونزا “ليس له تأثير” على الاستشفاء (أي عبر تقليل نسب و مدد الإقامة في المشفيات) ، وأنه “لا يوجد دليل على أن اللقاحات تمنع انتقال الفيروس أو مضاعفات الانفلونزا”. وخلص باحثو كوكرين إلى أن الأدلة العلمية “على ما يبدو أنها لا تدعم استخدام التطعيم ضد الإنفلونزا لدى البالغين الأصحاء كإجراء روتيني للصحة العامة”.

في تحليلهم الشامل ، اتهم باحثو كوكرين مركز السيطرة على الأمراض (CDC)  بتعمد تحريف العلم من أجل دعم توصيات التطعيم ضد الإنفلونزا . ومع ذلك ، فإن شبكة الأخبار CNN وغيرها من وسائل الإعلام السائدة تبث باستمرار تصريحات CDC على أنها كتاب مقدس ، ومن المفارقات أنها تسخر من أولئك المطلعين على العلم فعليا واصفة إياهم ب ” مقدمي المعلومات الخاطئة عن اللقاح” .

مصدر المقال الأصلي: https://childrenshealthdefense.org/news/vaccine-misinformation-flu-shots-equal-health/

Sharing is caring!

shares