كل ما يمكنك القيام به، لتجنبه! د. ستيفاني سينيف

Sharing is caring!

الإعداد للغة العربية فاطمة عيسىى

بعد نشرها لبحثها : (أسوأ من المرض؟ مراجعة بعض التأثيرات المحتملة لتطعيمات كوفيد)، د. ستيفاني سينيف محذرة الآباء ممن يتعرضون لضغوط من أجل تطعيم أطفالهم: عليهم القيام بكل ما يستطيعونه لرفض هذا الأمر.. مطلقا!
في مقابلتها في ١٣ يناير ٢٠٢١ على قناة فوكس نيوز – برنامج The Ingraham Angle

المذيعة: ضيفتي التالية ، وهي عالمة محترمة للغاية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا
مؤخرا، قدمت عرضًا محذرةً فيه من
من التأثيرات السلبية المحتملة طويلة الأمد لتطعيم كوفيد
وكتبت: بواسطة عمل البروتين الشوكي (سبايك) المشابه للبريون
سنرى على الأرجح، زيادة مقلقة في العديد من الأمراض التنكسية العصبية الخطيرة
مع انتشار متزايد بين الشباب والأصغر سنا
تنضم إلي الآن د. ستيفاني سينيف
كبيرة الباحثين في معمل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لعلوم الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي
دكتور سينيف ، هذا أمر مرعب للغاية سماعه لأي شخص عادي
ومع استمرار هذا الضغط من أجل التطعيمات والمعززات والجرعات الجديدة والمتعددة
للفئات الأصغر سنًا، ماذا نحتاج أن نعرف؟

د. ستيفاني سينيف: أولا وقبل كل شيء، أعتقد أنه من المشين إعطاء التطعيمات للشباب
لأن لديهم مخاطر منخفضة للغاية من الموت من كوفيد
لذا لا تتحقق لهم أي فائدة
وعندما تنظر إلى الضرر المحتمل من هذه التطعيمات
فهذا غير منطقي البتة
وبالتأكيد ستكون المعززات المتكررة كذلك
أمر مدمر للغاية -على ما أعتقد- على المدى الطويل
وقد أجريت العديد من الأبحاث
وبدأت أفهم بالضبط كيف تجري العملية
وكان مقلقا للغاية
المذيعة: والآن بخصوص الجانب التنكسي العصبي لهذا الأمر، وعلى وجه التحديد
ما سلطت الضوء عليه في أبحاثك
اشرحيه لنا إن أمكن، على نحو يفهمها غير المختص

د. ستيفاني سينيف: بالتأكيد سأحاول ذلك، لكن العلوم ليست سهلا البتة
لكنه مدهش بالفعل ما يجري
حين حقن التطعيم في الذراع
تضطرب خلايا العضل وتستدعي الجموع للمساعدة
وتقوم خلايا المناعة بنقل التطعيم
وتبدأ بنقل الجزيئات النانوية وعمل البروتين الشوكي
مبدئيا، تلك الجزيئات تدفع خلاياك
على إنتاج المزيد والكثير من البروتين الشوكي، على عجل
وسبايك هو المكون الأعلى سمية في الفيروس
ثم تندفع الخلايا المناعية إلى الجهاز الليمفاوي
وينتهي المطاف بالعديد منهم في الطحال
وهو المطلوب حيث تُنتج الأجسام المضادة
هذا هو الهدف
وهذا ما صمموه، وهم سعداء جدًا بذلك
لمعرفة أن المطاف انتهى بها في الطحال
لإنتاج العديد من البروتين الشوكي
ثم تحفيز رد فعل مناعي لإنتاج
أجسام مضادة بواسطة الخلايا البائية
لكن المشكلة هي أن المجسات الطرفية في الطحال، هي ذاتها
مركز تطور مرض الشلل الارتعاشي – باركنسون
وغالبا العديد من الأمراض العصبية التنكسية الأخرى
وفي مرض باركنسون اتضح أنك تحصل
على بروتينات شبيهة بالبريون حتى من التهابات الأمعاء
تأخذهم الخلايا المناعية إلى الطحال
لتلك المراكز الجرثومية
ثم يبدأون في إطلاق حويصلات خارج الخلية – اكسوسوم
وهي جزيئات دهنية صغيرة تطرحها الخلية
مطلقةً البروتين السام
ثم نقله إلى الدماغ عبر العصب الحائر
هذا من المعلوم فيما يتعلق بمرض باركنسون
والنموذج الذي استعمله
ومما أراه فهذا هو الترتيب الأنسب
المذيعة: دكتورة سينيف هذه مقابلة قصيرة للغاية
سنعاود استضافتك، لكن
للأب الذي يتعرض لضغوطات
من أجل أن يتلقى طفله هذا التطعيم
ماذا تودين إخبارهم الليلة؟

د. ستيفاني سينيف: عليهم الدفع بكل اتجاه، لتجنب الأمر
.. كل شيء بإمكانهم القيام به.. مطلقا
المذيعة: دكتورة سينيف، هذا الأمر يستحق محاورة مطولة
على البودكاست الخاص بي
شاكرة لك المشاركة
وسأواصل نشر أبحاثك ونتائجها

Worse Than the Disease? Reviewing Some Possible
Unintended Consequences of the mRNA Vaccines
Against COVID-19

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.